اخبار وطنية الرعاية الصحية الوطني دولة

مطاردة الفيروس»… كيف يواجه أكبر حي فقير في الهند «كورونا»

عندما وصل فيروس «كورونا» إلى أكبر حي فقير في الهند في أبريل (نيسان) الماضي، تخوف الكثيرون من أن المرض سيحوّل شوارعه الضيقة والمزدحمة إلى مقبرة؛ لأن التباعد الاجتماعي وتتبع المخالطين أمر شبه مستحيل.
لكن بعد ثلاثة أشهر، قدم حي دهارافي في مومباي بصيص أمل نادراً مع تقلص الإصابات الجديدة، وذلك بفضل استراتيجية ركزت على «مطاردة الفيروس، بدلاً من انتظار الكارثة»، وفقاً لمسؤول المدينة كيران ديجافكار.
ويقدّر عدد سكان دهارافي الهندي بنحو مليون شخص من عمال مصانع أو خادمات وسائقين لسكان مومباي الأثرياء.
ومع وجود قرابة 12 شخصاً ينامون عادةً في غرفة واحدة، ويستخدم المئات نفس المرحاض العام، أدركت السلطات في وقت مبكر أن الإرشادات ربما لن تكون ذات فائدة تُذكر.
وقال ديجافكار لوكالة الصحافة الفرنسية إن «التباعد الاجتماعي لم يكن ممكناً أبداً، والعزل في المنزل لم يكن خياراً أبداً، وتتبُّع المخالطين يمثل مشكلة كبيرة حيث يستخدم الكثير من الناس نفس المرحاض».
بل قد تم التخلي عن خطة أولية لإجراء عمليات فحص «كورونا» بالطرق على أبواب المنازل، وذلك بعد أن أدت الحرارة والرطوبة المرتفعتان في مومباي لشعور العاملين الطبيين بالاختناق تحت طبقات من معدات الحماية الوقائية في أثناء قيامهم بتمشيط الأزقة الضيقة في الحي.
ولكن مع ارتفاع معدلات الإصابة بسرعة، وفحص أقل من 50 ألف شخص فقط، كان على المسؤولين التحرك بسرعة وبشكل مبتكر.
* «مهمة دهارافي»
وسعى المسؤولون لتطبيق استراتيجية «مهمة دهارافي»، ففي كل يوم، يقيم العاملون الطبيون «معسكراً للحمى»، كل يوم في جزء مختلف من الحي الفقير، بحيث يمكن فحص السكان بحثاً عمّن تظهر عليه الأعراض، أو من المرضى المحتملين.
وسعى المسؤولون في الحي لاستخدام المدارس وقاعات الزفاف والمجمعات الرياضية كحجر صحي للمرضى، مع تقديم وجبات مجانية وفيتامينات وجلسات «يوغا الضحك».
وتم نشر تدابير احتواء صارمة في النقاط «الساخنة» للفيروس، حيث توجد أعداد كبيرة من السكان، مثل استخدام الطائرات من دون طيار «درون» لرصد تحركات المواطنين وإصدار تنبيهات للشرطة، بينما يتحرك جيش ضخم من المتطوعين في العمل، وتوزيع الحصص الغذائية حتى لا يجوعوا.
وانضم نجوم بوليوود ورجال الأعمال للاستراتيجية، وذلك بدفع ثمن المعدات الطبية، كما قام العمال ببناء مستشفى ميداني بسعة 200 سرير بسرعة في حديقة داخل الحي الفقير.
وبحلول أواخر يونيو (حزيران)، تم فحص أكثر من نصف سكان الحي الفقير بحثاً عمّن تظهر عليه الأعراض، وتم اختبار نحو 12 ألفاً من سكانه بمسحة للكشف عن الفيروس.
وسجلت دهارافي حتى الآن 82 حالة وفاة فقط – وهو جزء صغير ضمن أكثر من 4500 حالة وفاة في مومباي.
* «حافة النصر»
وقال أبهاي توري، وهو طبيب كان يتابع نحو 100 مريض يومياً في عيادته الصغيرة في ذروة الأزمة: «نحن على حافة النصر على الفيروس، أشعر بالفخر الشديد».
واضطر الأب البالغ من العمر 44 عاماً أيضاً إلى خوض معركته ضد فيروس «كورونا» عندما أُصيب بالمرض في أبريل، لكن لم يراوده أي شك في عودته للعمل كطبيب بعد التعافي.
وتابع الطبيب: «إنني أستطيع أن أُظهر لمرضاي أن التشخيص الإيجابي بفيروس (كورونا) لا يعني النهاية».
على الرغم من أن الأطباء مثل توري عملوا على طمأنة السكان القلقين، فإن «وصمة العار» مستمرة.
وبعد فترة عزل لمدة 25 يوماً في المستشفى ونحو أسبوعين في الحجر الصحي، قال سوشيل (24 عاماً) -اسم مستعار- لوكالة الصحافة الفرنسية إنه يخشى الآن العنصرية والتمييز إذا اكتشف الناس أنه كان مريضاً بـ«كوفيد – 19».
وتابع سوشيل: «يحتاج الناس إلى اتخاذ أكبر قدر ممكن من الاحتياطات. ربما انخفضت الأرقام لكنها يمكن أن ترتفع بسرعة مرة أخرى».
* «لا مهرب في المرة القادمة»
في الوقت الذي تكافح فيه مومباي ودلهي لاستيعاب مرضى «كوفيد – 19» حيث تصاعدت حالات الهند إلى ما يزيد على نصف مليون، لا يزال هناك قلق لدى المسؤولين في دهارفي تجاه العدوى، فيقول ديجافكار: «إنها حرب. كل شيء وارد. في الوقت الحالي، نشعر أننا على قمة الأزمة، لكن التحدي سيكون عندما تفتح المصانع مجدداً»، مشيراً إلى أن صناعات الجلود وإعادة التدوير التي تبلغ تكلفتها مليار دولار تنفد من مساكن الحي المزدحمة.
ويخشى البعض في الأحياء الفقيرة من أن مجتمعهم قد لا يكون «محظوظاً في المرة القادمة»، إذا ما عاود انتشار الفيروس مجدداً.
ويقول البائع الهندي فينود كامبل (32 عاماً) خلال انتظاره لقياس درجة حرارته: «عندما وصل فيروس (كورونا) لحي دهارافي اعتقدت أن الأمر سيكون كارثة… إننا في حاجة إلى بنية تحتية أفضل، وإلا في المرة القادمة التي يعاود فيها ظهور (كورونا) لن نقدر على المواجهة».

المصدر : الشرق الأوسط

Related posts

فيسبوك تتعاون مع “فتبينوا” لتوسيع برنامج تدقيق الحقائق في الشرق الأوسط

SubEditor

باحثون أمريكيون: متى يمكننا إنهاء إغلاقات كورونا بشكل آمن؟

SubEditor

استمرار استخدام “هيدروكسي كلوروكين” لعلاج كورونا في الأردن والجزائر

SubEditor

اكتب تعليقك