اخبار وطنية الخليج العالمية الوطني دولي عالم الإسلام

الإمارات رسمت خارطة طريق سرية للسلام بين الهند وباكستان

تحت العنوان أعلاه، نشرت “أوراسيا ديلي” مقالا حول نجاح إماراتي في وضع الهند وباكستان على طريق السلام والتعاون بعد سنوات من الحروب الدامية بينهما.وجاء في المقال: بعد حوالي 24 ساعة من مفاجأة القائدين العسكريين الهندي والباكستاني العالم، الشهر الماضي، بالتزام مشترك نادر بالامتثال لاتفاق وقف إطلاق النار للعام 2003 على حدود القوتين النوويتين، سافر كبير دبلوماسيي دولة الإمارات العربية المتحدة إلى نيودلهي في زيارة ليوم واحد.لم يعط إعلان وزارة الخارجية الإماراتية الرسمي عن اجتماع الـ 26 من فبراير سوى القليل من المفاتيح لمعرفة ما تحدث عنه وزير الخارجية عبد الله بن زايد آل نهيان مع نظيره الهندي سوبرامانيام جيشانكار، واكتفى بملاحظة أنهما “ناقشا جميع القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”. ومع ذلك، كما أوردت وكالة بلومبرغ، في الـ 22 من مارس، فإن الاتفاق الذي تم التوصل إليه خلف أبواب مغلقة وبوساطة إماراتية، لوقف إطلاق النار بين الهند وباكستان في منطقة كشمير المتنازع عليها شكّل لحظة مهمة في المفاوضات السرية بوساطة الإمارات، التي بدأت قبل أشهر من ذلك.وبحسب أحد مصادر الوكالة، فإن وقف إطلاق النار “ليس سوى بداية لخارطة طريق أوسع لإرساء سلام دائم بين الجارتين اللتين تمتلكان أسلحة نووية واللتين تتحاربان على مدى عقود في نزاعهما الإقليمي”. وقال المسؤول للوكالة إن الخطوة التالية في العملية تشمل إعادة الطرفين سفيريهما إلى نيودلهي وإسلام أباد، واللذين تم استدعاؤهما في العام 2019. ثم، من المخطط الانتقال إلى الجزء الأكثر تعقيدا من عملية السلام: المفاوضات بشأن استئناف التجارة وإيجاد حل طويل الأمد للصراع حول كشمير، الذي كان موضوعا لثلاث حروب منذ استقلال الهند وباكستان عن بريطانيا في العام 1947.وخلصت بلومبرغ إلى أن الإمارات العربية المتحدة، التي تربطها علاقات تجارية ودبلوماسية تاريخية مع الهند وباكستان، اضطلعت بدور دولي أكثر نشاطا في ظل الحاكم الفعلي للإمارات، ولي العهد الأمير محمد بن زايد آل نهيان.
علما من جهته أرسل رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي رسالة الى نظيره الباكستاني عمران خان، معربا عن رغبته في إقامة علاقات ودية مع باكستان.وكتب مودي إلى خان مهنئا في مناسبة اليوم الوطني لباكستان، الذي يحيي ذكرى 23 مارس 1940، وهو اليوم الذي طالبت فيه القيادة المسلمة في مدينة لاهور شرقي البلاد بالاستقلال عن بريطانيا.وجاء في رسالة مودي: “كدولة جوار ترغب الهند في إقامة علاقات ودية مع شعب باكستان. ولتحقيق ذلك من المهم أن تسود بيئة من الثقة وخالية من الإرهاب والعداء”.يأتي هذا التطور بعد أيام من إعراب خان عن رغبته في إقامة علاقات جيدة مع الهند، لكنه قال إن الخطوة الأولى يجب أن تتخذها الهند بما أن مبادراتها السابقة للسلام لم تقابل إيجابيا.
المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

Related posts

ذكرى فتح قسطنطينية ” لتفتحن قسطنطينية فنعم الأميرها ونعم الجيش ذلك الجيش “

Editor

شئون المسجد النبوي تطلق “عن بعد” عددا من الحلقات القرآنية والدروس العلمية في شهر رمضان

SubEditor

تعاون أمريكي إماراتي لإقناع السعودية بإنهاء حرب اليمن : صحيفة ” الأخبار اللبنانية

Editor

اكتب تعليقك